نادي الجوف الأدبي الثقافي نادي الجوف الأدبي الثقافي

جديد الأخبار


المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
سكاكا
المحيسن: سيطرة "التقنية" سبب عزوفنا عن النشر
المحيسن: سيطرة "التقنية" سبب عزوفنا عن النشر
المحيسن: سيطرة
12-14-2014 09:08
أكد رئيس نادي الجوف الأدبي ثامر المحيسن أن النرجسية من سمات المبدعين، واصفا ذلك بأنه أمر نفسي، ندركه ونعرف أبعاده. وقال لـ"الوطن": الكاتب المبدع لا يعيش حياة عادية بل يعيش دنيا مختلفة، يفرح لأشياء قد لا يلتفت إليها البعض ويحزن لأمور قد لا نعيرها اهتماما، النادي يتعامل مع الكتّاب بأسلوب يتناغم مع طبيعتهم وأسعى إلى توفير المناخ الذي يفجر إبداعاتهم، التي تصب جميعها في مصلحة المنطقة، لافتا إلى حرص النادي في هذه الدورة على الابتعاد كليا عن كل ما يعوق منظومة العمل الجاد، والتحرك للإنجاز دون التفات إلى الوراء، وحاول الجميع ترسيخ مبدأ واحد فقط هو العمل من أجل منطقة الجوف والعمل من أجل الإبداع، لهذا جاءت الدورة في مجلس الإدارة مختلفة عن المعتاد.
ويرى المحيسن أن نقاط القوة في أدبي الجوف تتمركز في الكادر المنضم إليه، سواء أكانوا رجالا أم نساء، فالكل يعمل معا وكأنهم يفكرون بعقل واحد، هذه الكوادر هي سر النجاح والتميز في "أدبي الجوف"، أما نقاط الضعف التي يسعى جاهدا إلى التغلب عليها فهي غياب الوعي عند كثير من الشباب بقيمة الثقافة فأكثرهم جذبه الإنترنت بعالمه المخيف، لذا نسعى جاهدين إلى أن يكون النادي حاضنا لإبداعات الشباب لأنهم في رأيي صنّاع مستقبل البلاد.
وأضاف المحيسن وهو يتحدث إلى "الوطن": المد والجزر في الأندية الأدبية ظاهرة صحية ومطلوبة، فالإبداع لا يعرف المياه الراكدة، كما أن الاختلافات بين البعض تعد في رأيي "ملح العمل" كما يقولون، دونها لا تكتمل المنظومة الناجحة، وهنا أحب أن أقول إن عودة مهرجان دومة الجندل هو إحياء لأجمل الملتقيات الرائعة، كما أن توجهنا في النادي قائم على إحياء الملتقيات الأدبية التي تحمل اسم أحد الرموز أو الأمكنة التاريخية في المنطقة لما في ذلك من فائدة تتمثل في تعريف الأجيال بقيمة موروثنا، كما أن الملتقى مجال للاحتفاء برموز الجوف في مجالات علمية أو اجتماعية، ولعل المستعرض لفعاليات العام الماضي يرى كيف كرمت دومة الجندل رموزا كثيرة، مثل "الشيخ فيصل بن عبدالعزيز المبارك، والشيخ عيسى بن إبراهيم الدريويش، والدكتور عارف بن مفضي المسعر، والدكتور أحمد السالم، والدكتورة خولة بنت سامي الكريع، وسليمان الكويليت، والدكتور فارس الهادي، وعيد السهو، وحصة سند العنزي، وخالد الحمد".
وعن ضآلة النشر في النادي قال المحيسن: قلة المنتج المطبوع لا تعني ندرة الإبداع، فالجوف تحتضن كما كبيرا من أصحاب الأقلام القادرة على تقديم منتج أدبي رائع، ومع ذلك تبقى هناك عوامل وراء عزوف الكثيرين عن طباعة الكتب، لعل أبرزها شعورهم بسيطرة الرافد التقني على جمهور المتابعين وضعف شراء الكتب من المكتبات، وفى محاولة منا كناد أدبي للتغلب على هذه المشكلة نحرص دائما على اختيار العمل الجيد وطباعته، ففي دورتنا الحالية نشرنا أكثر من 30 كتابا من داخل وخارج المنطقة، آملين أن يصل صوت الإبداع إلى كل بيت.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 900


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ نادي الجوف الأدبي الثقافي 2012 م - 1433 هـ
دعم واستضافة:
الجزيرة الرقمية لخدمات الإنترنت