نادي الجوف الأدبي الثقافي نادي الجوف الأدبي الثقافي

جديد الأخبار


المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
وجوه من الجوف
القاص والأديب عبد الرحمن إسماعيل بلال الدرعان
القاص والأديب عبد الرحمن إسماعيل بلال الدرعان
القاص والأديب عبد الرحمن إسماعيل بلال الدرعان
12-14-2011 08:28
القاص والأديب عبد الرحمن إسماعيل بلال الدرعان

نبذة عنه :

من مواليد سكاكا في مدينة الجوف عام عام 1962م ,عمل معلما ، ثم عمل مرشدا طلابي ، ثم مشرفا تربوي في إدارة تعليم الجوف ، ثم مديرا لمدارس الرحمانية الأهلية بسكاكا ، ويعمل حاليا مساعدا لمدير عام مؤسسة عبدالرحمن السديري الخيرية .
كان له زاوية في ملحق ( روافد ) بجريدة البلاد بعنوان : (( رذاذ) , كتب في مطبوعات سعودية ، و عربية ، و شارك في عدة أمسيات قصصية داخل المملكة وخارجها ، واستضافه التلفزيون السعودي والأردني .

مجموعاته القصصية: (( نصوص الطين ))صدرت له هذ المجموعة ثم قام وأحرقها
أصدر مجموعة قصصية بعنوان (( رائحة الطفولة))
له رواية مخطوطة أنجزها قبل بضعة أعوام ، ولم يقم بطباعتها حتى الآن رغم الحاح الوسط الثقافي

image

رائحة الطفولة - المؤلف عبدالرحمن الدرعان - الناشر مؤسسة عبدالرحمن السديري الخيرية

أحرق القاص عبد الرحمن الدرعان مجوعته القصصية الأولى " نصوص الطين" عام 1990م في لحظة ارتعش بها القلب كخوف أب على فلذة كبده من الضياع لكائنه يعيد تكوينه بطهر النار قلما يفعلها كاتب ناشئ تنتابه على الأغلب نشوة التباهى وتأكيد الذات ، لكن الكاتب الذي أحبطه الواقع المرير ، تقبل ارتداد السهام عليه ، وواجهها بترس النار الذي رمى إليه نصوصه الأولى على غرار ما فعله أبو سليمان الداراني الذي أحرق كتبه في تنور ، وطرح داود الطائي كل ما كتنبه في البحر ، ودفن أبو علاء عمرو أحد القراء السبعة كتبه تحت التراب ، وأحرق أبو حيان التوحيدي كتبه ، أما عبد الرحمن الدرعان فعاد بعد عقد من الزمن ، متدرعا بمناعة الجرأة ، وتصدى لما واجهه بتحد في يمناه التجربة ، وفي يسراه الإرادة ، وأصدر مجموعة قصصية ثانية ، بعنوان " رائحة الطفولة " تضمنت هذه المجموعة أربع عشرة قصة ، منها قصة تحمل العنوان نفسه ، إضافة إلى عناوين أخرى : العرس ، ليلة الحشر ، ذاكرة مثخنة بالدم ، الأبواب ، ليلة في فندق ، ربابة مشعان ، العقرب، متحف أسرار .. وغيرها
وشى العنوان بالكثير عن هذه المجموعة وكأنه يكتنز مضمونها ، الرائحة عرّفها بالمضاف إليه الطفولة، تدخلنا القصة الأولى إلى فضاء حسي من خلال الذاكرة التسجيلية وشاشة رادارية تمكنت من التقاط الأحداث ، وإدخالها إلى فضاء متخيل لعالم طازج متحرك وفاعل ، أتقن فتح النوافذ بين عوالم عدة ، فكل عنوان هو نافذة مفتوحة : تارة إلى الريف ، وأخرى إلى الحنين ، وثالثة إلى المدينة ، وهكذا دواليك .. من عرس ، إلى رحلة سفر ، إلى طالب في الجامعة ، إلى الرمزية العالية للزمن في قصة " الأبواب " ، فقد جعل من الزمن قيمة ملموسة – حسية ، لا من خلال حاسة الشم أي الرائحة ، بل والحواس الأخرى التي دخلت تلقائيا ضمن اهتزازات الرؤى إلى ما ورائية المعنى .، وهل الطفولة هي ذاكرة أم كائن حي مختبئ في ردهات العمر الذي يأبى العبور هكذا دون نقش على جدار الخلود والمعرفة ، وكأن المجموعة تحمل دلالة مباشرة لتعرفنا أكثر بالفضاء المتخيل للكاتب ، هذا المتخيل رغم استناده على نتوءات الواقع وإبرازها كفعل كتابي ، يجيب عن حراك خفي أنجز مهمة التحليل والتركيب والإشارة لتسير بنا القصة المختمرة " رائحة الطفولة " على حافة الزمن إلى نهاية أقل ما يمكن تسميتها " أمل " بعد اندمال الذاكرة على رائحة أبدية تتصل مع البطل وتتجاوز سني عمره ..


الطفولة رائحة ، أم زمن ، المكان قرية أم كون ، والفكرة معنى أم رمز هذه الأسئلة هي قواسم مشتركة تطرحها المجموعة ، عبر تناول متعدد الوجوه لا تحتمل التناقض أو الصراع ، بل تدفع الشخوص نحو مصائر بيّنة ، وكل مفردة تلتقط شحناتها من موقعها في السياق ، لذا تجعل المتلقي يتحسس أفقا موازيا لأفق يتلمسه بذائقته ، من خلال لغة ومفردة تفيض بحرارة المكان ، المكان الذي يفيق على وقع نصوص مفعمة بالحرارة والإحساس والقيمة الفنية الجمالية ، هذا ليس مديحا للكاتب بقدر ما تقدم أجوبة عن تجربة وإن كانت قصيرة لكنها هامة .
أثارت المجوعة الكثير من الأسئلة وقدمت الكاتب على أنه واحد من أهم الكتاب الجدد في السعودية خصوصا ، والجزيرة العربية عموما ، ونتأمل منه أعمالا جديدة ، كما لنا قدمت المجموعة العديد من الأسئلة ، دون أن تجد نفسك مضطرا للإجابة ، لأن الجواب كان عبر السرد التلقائي ، واللغة العذبة العفوية ، والنهايات المفتوحة للتأويل، بمعنى آخر هي سؤال واحد وهام ، يختصر مجموعة من الأسئلة المباشرة لنترك الأجابة على بقية السرد لكاتبنا القاص الأخ عبدالرحمن الدرعان مجوعته القصصية " رائحة الطفولة ".

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1603


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لـ نادي الجوف الأدبي الثقافي 2012 م - 1433 هـ
دعم واستضافة:
الجزيرة الرقمية لخدمات الإنترنت